الاثنين، 5 ديسمبر، 2016

ABZÛ

ABZÛ



تعتبر ABZÛ لعبة مستقلة جديدة من فريق التطوير Giant Squid Studios وهي من تقديم Matt Nava المخرج الفني للعبة Journey ومن الواضح خلال لعب هذه الأولى أنّ المخرج لا يزال تحت تأثير لعبة Journey لإبتكار لعبة جميلة من أجل تقديم أوقات تجعل اللاعب يسترخي من روتينية صناعة الألعاب الحالية.



لقد تم الإعلان عن اللعبة رسميا في سنة 2014 وأثناء ذلك تم طرح مجموعة من الصور الفنيّة التي لفتت إنتباه الحاضرين وذكّرتهم مباشرة بلعبة Journey فلقد كان التوّجة الفنّي متشابه كثيرا بين اللعبتين، و لكن هذه المرّة التركيز كلّه كان على الإكتشافات تحت الماء بعكس الصحراء في لعبة Journey. الفكرة تبدو ممتازة على الورق ولكن هل تنفيذها سيكون جيّد؟

طريقة اللعب في ABZÛ بسيطة لحدٍ ما و تدور حول إكتشافك للمحيط ، اللعبة تركّز أكثر على إستمتاع الاعب بالمناظر و الأصوات الأخّاذة. يبرز الأسلوب الفنّي للعبة بشكل كبير أثناء الإستكشاف حيث سيمكنك رؤية المناظر الخلابة للمحيط و ما يسكن فيه.

ABZÛ تذكّرنا بألعاب مثل Endless Ocean التي تسمح للاعب بإستكشاف أعماق المحيط مع التفاعل مع الكائنات التي تعيش فيه، ولكن للأسف التفاعل بين الكائنات في هذه اللعبة لا يعمل على النحو الصحيح من ناحية اللعب، بغظ النظر عن إمكانيتك لرؤية أسمائهم و إكتشاف مخلوقات جديدة ممّا سيبقى اللاعب منشغلا بالغوص فقط طيلة هذه المغامرة.



تقدم ABZÛ لعب خطي إذ أنّك سوف تنتقل من نقطة إلى أخرى وأثناء ذلك سوف تجد الكثير من الأسرار المخفية في جميع مستويات اللعبة، و غالبًا ما ستجدها في مختلف أنحاء المحيط مثل الكهوف و الشعاب المرجانية و حطام المركبات، هذه الأشياء المخفية هي عناصر مرئية وليس لها تأثير على أسلوب اللعب وكنّا نأمل أن نجد تفاعل أكثر مع ما هو محيط بنا وما تخبؤه اللعبة لنا. لا أحد ينكر أنّ هنالك لحظات من التألق الخالص في عالم لعبة ABZÛ عندما يبرز الأسلوب الفنّي بقوّة ولكن بعد المشاهدة يفقد المنظر أهميته وجماله و بهذه الطريقة تخسر لعبة ABZÛ بعضًا من عمر اللعبة على عكس لعبة Journey التي كانت تحتوي على طور اللعب الجماعي والذي أتاح للاعب اختبار تجربة مختلفة كلّ مرّة .


الجدير بالذكر أنّ اللعبة تحتوي على بعض الألغاز البسيطة جدّا و البعيدة كل البعد عن التعقيد مثل فتح البوابات بواسطة مفاتيح تكون في الغالب في الجوار و بمكانيكية بسيطة لا تتطلب منك البحث أو التفكير حتّى، فكل شيء بالقرب منك المهم أن تواصل مشوارك في الإستكشاف و التمتع بالمناظر الجميلة لا أكثر و لا أقل.



بعيدًا على المرئيات التي كانت الجانب الأهم في هذه اللعبة، فالموسيقى التصويرية برزت بشكل كبير أيضًا مع عمل الملحن Austin Wintory والذي سبق وأن عمل على ألحان لعبة Journey أيضًا. المؤثرات الصوتية والأصوات في العموم تترك في نفس اللاعب الهدوء والإسترخاء. فلعبة ABZÛ تقدم تجربة هادئة وجميلة بلا شك لمن يحب هذا النوع، ولمن لا يرغب في قتل أحد أو شيء، وربما لمن يحب الأسماك والعالم البحري في العموم.

قصّة اللعبة غامضة و مفتوحة إعتمادًا على تفسيرك الشخصي، وتدريجيا سوف تكشف نفسها بنفسها كلّما تعمقّت أكثر في أعماق المحيط وقضيّت ساعات طويلة في الإستكشاف.

Umbrella Corps

Umbrella Corps



لعبة Resident Evil Umbrella Corps صدرت في 21 يونيو الحالي على بلايستيشن 4 والحاسب الشخصي فقط. صحيح أنه جزء فرعي ولكنّه يبقى اصدار من سلسلة Resident Evil وللأسف يعتبر من أفظع وأسواء ألعاب تصويب اونلاين جماعية التي رأيتها طيلة حياتي. إحقاقا للحق لا اعرف من أين أبدأ فصراحة لم أجد أي شيء جيد يذكر في اللعبة غير أنها تحمل اسم Resident Evil، ولكن سوف استعرض اللعبة بشكل سريع وسوف انهي بتقييمها لا اكثر ولا اقل.

اللعبة تقدم أسلوب لعب مختلف تماما عن جميع الأجزاء السابقة لسلسلة ولكنه مشابه لحد كبير بالجزء الفرعي Resident Evil: Operation Raccoon City. رغم ان لعبة Umbrella Corps تركز على طور تعدد اللاعبين الا انها تقدم 20 مهام فردية التي يمكنك كلاعب بمفردك ان تنجزها والتي تتمثل في جمع بعض الأشياء لا غير ومحاولة البقاء على قيد الحياة لفترة محدودة.


نظام الأنيمشن رديء للغاية اللاعب يتحرك وكانه ربوت، وحدث ولا حرج عن مخلوقات الزومبيز التي يبدو ان اضافتها للعبة كان من باب تجميل المظهر، فهي بالكاد تراك ويمكنك تجاهلها دون أي عناء يذكر والمضحك في الامر انه اذا لمسك واحد منهم فسوف تموت مباشرة رغم انك ترتدي درع بينما اذا تلقيت عشرات الرصاصات من لاعب آخر فلن تموت. أي ان الدرع الذي ترتديه واقي من الرصاص ولكن لا يؤدي وظيفته امام لمسة طفيفة من احدى الزومبيز.



الخرائط في طور القصة وفي طور الاونلاين هي نفسها وتتسم بصغير حجم ومع خطوة اللاعب وسرعته يمكنك زيارة الخريطة بأكملها في اقل من 5 دقائق. ناهيك على ان مباريات الاونلان تمتد لمدة 3 دقائق وهذه المدة الزمنية الافتراضية لها، يعني أسلوب لعب بوتيرة السريعة اكثر من اللازم.
وما ترونه اماكم من مقاطع يفسر وأود ان أقوله لكم.

بما ان Umbrella Corps هي لعبة تصويب اونلاين فهنالك نظام تقدم وبالتالي كلما لعبت اكثر وحققت إنجازات كلما ارفع مستواك في اللعبة وبالتي سوف تتحصل على مكافآت بصرية فضلا عن تواجد نظام تخصيص على الشخصية وعتادها، فيمنط تغيير الملابس شخصيتك وتلونيها فضلا على إضافة ملحقات وألوانه على اسلحتك إلخ…. اللعبة أيضا تقدم مجموعة واسعة من الأسلحة منها النارية ويدوية.

طبعا اللعبة تحتوي على نظام التغطية الخطي حيث يستطيع اللاعب الآن أن يحتمي خلف الحواجز والجدران وخلف الأعمدة إلخ … بالنسبة لنظام التحكم و في اللعبة فهو رديء رديء جدا و خيارات التعديل عليه محدودة لدرجة لا تصدق ناهيك عن ميكانيكيات التصويب التي اقل ما يقال عنها مكسورة، وهنالك صعوبة تامة في تغيير وجهة وزاوية رؤية اللاعب.

Mafia 3

Mafia 3


لعبة Mafia 3 هي أحدث إصدارات سلسلة الألعاب Mafia والتي بدأت منذ سنة 2002، هذه المرّة تدور أحداث القصّة في سنة 1986 بمدينة New Bordeaux وهي نسخة مستوحاة من مدينة New Orleans الامريكية. منذ اللحظات الأولى من أحداث القصة تدخلنا اللعبة مباشرة في قلب الحدث وذلك من خلال بداية موفقة و قوية بالتعريف بالشخصيات الرئيسية في اللعبة منها Lincoln Clay وهو الشخصية التي سوف نتقمسها في اللعبة. وأثناء هذه المقدمة المليئة بالأكشن واللحظات الحماسية تحدث خيانة بين طرفين وكان Lincoln Clay واصحابه هم الضحية وبطريقة ما ينجو هذا الأخير ليأخذ على نفسه عهدًا والمتمثل في الإنتقام، وبعدها تبدأ المغامرة الحقيقة.


تم تقديم القصة في لعبة Mafia 3بشكل إحترافي وخاصة المقاطع السينمائية التي ظهرت بشكل أكثر من رائع فضلا عن الشخصيات الكاريزماتية إلا أنه للأسف أحداث القصة تبدأ بمقدمة قوية ثم تدريجا ينخفض الأكشن وحدّة الأحداث من ثم عندما نقترب من نهاية القصة ترتفع وتيرة الأحداث ونعود للأكشن واللحظات الحماسية من جديد، ولذلك مابين البداية والنهاية سوف تشعر بالملل والتكرار من فترة إلى أخرى.

أستوديو التطوير Hangar 13 نجح في تقديم عالم مفتوح متنوع مجسدًا فيه واقعية الستينيات والتي اشتهرت بالعنصرية والفساد وطبعا بعصابات المافيا فضلا عن طبيعة المدينة والمقاطعات من ناحية أشكال وهندسة المباني والمنازل والسيارات إلخ… فعلا أجواء أكثر من رائعة، أما عن الرسوميات فلقد ظهرت بشكل جيد جدًا.



رغم ان لعبة Mafia 3 تقدم لك الكثير من المهام المتكونة من مهمات أساسية وأخرى جانبية وكلها مترابط مع بعضها البعض وهذا يزيد من عمر اللعبة، إلا أنّ الكثير من المهام متكررة ومعظهما يركز على قتل شخص، استجواب شخص، تخريب ممتلكات المافيا، ولكن لا انكر ان البعض منها يوفر أساليب لعب مختلفة إلى حد ما، فمثلا يمكنك اختيار خيار التسلل والخلسة او المداهمة وعدم المبلاة او احداث فوضى في المكان كتفجير بعض البراميل المتفجرة او الذهاب مباشرة للهدف وقتله. صحيح ان هذه الخيارات ليست بالجديدة فلقد وفرتها عدة العاب أخرى ولكن على الأقل المهام تأتي في أمكان واوقات مختلفة مع تواجد طبعا نظام اطلاق النار او الخنق او الضرب إلخ… يعني يمكنك قتل الهدف بأي طريقة تشاء، فضلا عن ذلك في بعض الأحيان يتم اقتراح عليك خيارين اما التخلص من الهدف او ضمه لطاقمك ، ولك الحرية المطلقة في الاختيار،، ولكن بالنسبة لي انا دائما ماختار خيار القتل فانا لا اثق في احد وخاصة ان هذه اللعبة هي لعبة مافيا، فحتى أقرب الأصدقاء قد يتحول لألذ الأعداء.



الجدير بالذكر أنّ المشوار لتحقيق مرادك وهو الإنتقام كما سبق وان ذركت، لن يكون طريقا مفروشا بالورود، بل هنالك الكثير من العواقب والعراقيل والمهام الصعبة التي فيها سوف تحتاج لطلب المساعدة، ولذلك هناك شخصيات أخرى سوف تساعدك في ذلك ولكن الحصول على المساعدة لن يكون بالامر المجاني فنحن نتكلم عن مافيا، وفي هذا الإطار سوف يتوجب عليك تقديم او بالأحرى تعيين بعض هذه الشخصيات لتكون مسؤولية على احدى ممتلاكاتك او ان صحت العبارة على الأماكن التي احكمت سيطرتك عليها بعد قتل المسؤول فيها …. وهنا تأتي عواقب فإرضاء كل الشخصيات لن يكون بالامر السهل ولذلك قبل ان تخطو خطوة خذ حذرك واحسب لها ألف حساب.

Attack on Titan: Wings of Freedom

Attack on Titan: Wings of Freedom



بشرى سارة لعشاق انيمي Attack on Titan ففي لعبة Attack on Titan : Wings of Freedom بإمكانك الآن الهجوم على العمالقة بنفسك! هذا وتشمل اللعبة جميع أحداث الأنمي التي صدرت حتى الآن، بالإضافة الى بعض المحتويات التي تسمح لك بإلقاء نظرة حصرية لبعض الأحداث التي سيتم إدراجها في الأنمي مستقبلاً.

لعبة Attack on Titan: Wings of Freedom تسمح لك بتقمس واللعب بشخصيات متفرقة من الفرقة مع اختبار مهاراتهم الخاصة و مميزاتهم. اثناء قتلك للعمالقة و إكمال المهمات ستحصل على نقاط خبرة لتطوير الشخصيات من أجل أن تصبح فعّالة بشكل أكبر في المواجهات التالية. كل مرحلة ستتخطاها ستمنحك خصائص و مهارات متنوعة، فمثلا: مهارة تعزيز الركض مرتين على التوالي، سحب سلاحك و أنت في منتصف قفزة، و أيضاً اكتسابك للقدرة التي تسمح لك بالاستدارة اثناء الهجوم على الأعداء…

بجانب تطويرك للشخصية فإنّك ستتمكن أيضًا من صنع : أسلحة أفضل، ODM “حركة متعددة الإتجاه”، و صنع أيضاً غمد سيفك و قنابلك الخاصة… تطويرك لهذه العناصر سيسمح لك بتقوية الشخصية بشكل أفضل، بينما تطويرك للأسلحة و طريقتك في القتال فهذا سيتيح لك قطع اعضاء معينة من العمالقة، و لحسن الحظ الاعضاء التي تحتوي على مواد مهمة سيتم وضع علامة عليها مما يجعل الحصول على المواد أكثر سهولة أثناء قيام بالمهام. بعد إنتهائك من المهمات ستتم مكافئتك بمواد معينة بالإضافة الى المكافآت الاخرى لحصولك على المركز S او إكمال مهمات مميزة اخرى.

لعبة Attack on Titan: Wings of Freedom هي مشابهة لألعاب اخرى من KOEI Tecmo من صنع Omega Force كمثل ( Dynasty/Samurai Warriors ، Toukiden ) . إصداراتهم السابقة للألعاب كلها تشترك في نفس طريقة وأسلوب اللعب، و هذه اللعبة لا تختلف عنهم أيضًا. شخصيتك ستكون العامل الحاسم في كل مهمة سواء حلفائك أو الشخصيات المساعدة لك ماتوا أو بقوا على قيد الحياة فهذا لا يهم. المهم هو أن تكون قادرًا على تحديد أولوياتك و قتل عدد أكبر من الأعداء و هذا ان لم تكن تخطط في القضاء عليهم جميعا أصلاً.

نظام القتال في اللعبة سهل وسلس و لكنه سيأخذ بعضًا من وقتك و الدقة لإحترافه. بالطبع يمكنك دائمًا ضرب مؤخرة عنق العمالقة للتخلص منهم سريعًا و لكن لن يكون هذا الحل الأمثل في بعض الأحيان. فتارةً سيكون عليك أن تقطع أحد اجزاء العمالقة لجعلهم أضعف و ستتمكن حينها بالقضاء عليهم بضربة قاضية، و هذه الطريقة هي الأكثر فعالية. كلما تتعمق أكثر في القصّة كلّما واجهت عملاقة أخطر وأشرس. فهذه المواجهات ستكون أكثر تحدياً بالنسبة لك فلا تستخف بقوّة خصمك أبدًا.

من جهة أخرى، فلقد أركّز الأستوديو على دقة الموضوع والأحداث فالشخصيات والعمالقة والمحيط ككل يبدوا تماما كما في الانمي. كل مشهد من مشاهد اللعبة سيذكرك بالأنمي من عدة نواحي، من مظهر الشخصيات الى المشاهد المحيطية المذهلة وصولاً الى أصوات الشخصيات الأصلية التي تم إستخدامها في اللعبة، من الكم الهائل من محتوى القصة التي تم إستخدامه في اللعبة. بجانب القصة الأساسية هنالك ايضاً اكثر من 50 مهمة جانبية و معضمها يمكنك إنجازها عبر شبكة الأنترنت مع ثلاث لاعبين آخرين.

Dragon Ball Xenoverse 2

Dragon Ball Xenoverse 2

Dragon Ball Xenoverse 2 هي الجزء الثاني من سلسلة Xenoverse المقتبسة من مسلسل الأنمي الشهير Dragon Ball. تدور أحداث الجزء الثاني من اللعبة بعد سنوات من إنتهاء أحداث الجزء الأول، حيث يتولى اللاعبون مهمة “حراس الزمن” Time Patrollers لكي يصححوا الأخطاء التي يسببها الأشرار في الجدول الزمني الخاص بعالم Dragon Ball. اللعبة من تطوير استوديوات Dimps ونشر شركة Bandai Namco على أجهزة بلايستيشن 4، إكس بوكس ون، والحاسب الشخصي عبر خدمة ستيم. صدرت اللعبة بتاريخ 28 أكتوبر 2016 بنسختها الأوروبية.

القصة:
الفكرة الرئيسية من القصة مشابهة بشكل كبير للجزء الأول، وبالرغم من عدم تجربتي لـXenoverse، إلا إن ما قرأته حول القصة في الجزء الأول مشابه جداً لقصة الجزء الثاني. الأشرار في هذا الجزء هما Towa و Mira والذان يسعيان إلى جمع الطاقة الشريرة عن طريق الإخلال بالجدول الزمني في العالم.

أعجبتني فكرة القصة بشكل عام، فكل عشاق Dragon Ball يعرفون القصة الرئيسية للمسلسل وكيفية سير الأحداث، ولكن الإختلاف هنا هو محاولة الأشرار التلاعب والتغيير من مجرى القصة الرئيسية، والذي بدوره يرينا سيناريوات جديدة لم نشاهدها سابقاً، كمثال: “ماذا لو وصل Cell إلى الـPerfect Form قبل ان يبدأ ببطولة Cell مثلاً “. ولكن بعد فترة ستصبح هذه السيناريوات مشابهة لبعضها البعض ومتكررة، ستذهب لتصحيح مجرى الزمن ولكن هناك شخصية لا ينبغي لها التواجد هناك وعليك مقاتلتها وتستمر نفس الحكاية في معظم مهمات القصة. بعض الشخصيات تأتي دون ذكر سبب مقنع لذلك وتؤثر قليلاً على مجرى القصة. إذا كنت من محبي Dragon Ball ومتابعي الإنمي، فأن Xenoverse 2 ستقدم لك شئ جديد ممتع وإضافي، ولكن إن لعبت الجزء السابق فأنك ستشعر بالتشابه الكبير بين قصة اللعبتين بالتأكيد.

خلال لعب القصة أو حتى المهمات الجانبية، هناك بعض الأخطاء في الأصوات الإنجليزية المستخدمة للنصوص. في بعض الأحيان يقوم Krillin بالإعلان عن درس جديد مثلاً ولكن الصوت يكون لشخصية فتاة. بينما مرات أخرى في القصة هناك نص كامل مختلف عن الترجمة، ونفس النص كان من المفترض إستخدامه لاحقاً. الأصوات الإنجليزية غير متناسبة مع حركة فم الشخصيات أحياناً، ولكن لن تحس بذلك بجميع الأوقات. الجميل في الأمر بأن ممثلي أصوات المسلسل قد عملوا على اللعبة أيضاً.

أسلوب اللعب:
أسلوب اللعب هو المهم هنا، فستقضي معظم وقتك في المبارزات وأداء المهمات. برأيي الشخصي فأن أسلوب اللعب ممتع جداً ولكن أسلوب القتال متكرر ومتشابه. اللعبة عبارة عن لعبة قتال ثلاثية الأبعاد مدموجة مع خصائص الـRPG. فعند بدء اللعب ستختار بين سلالات مختلفة من الأشخاص كالبشريين، السايان، والناميك وغيرهم، كل سلالة ستختلف من ناحية النقاط المبدئية للطاقة ومستوى الصحة واللياقة والهجوم، وعند اللعب ستكون هناك خصائص معينة لكل سلالة. تعديل الشخصيات ممتع ويوفر العديد من الأشكال المختلفة لتصميم الشخصية التي تريدها، ولكنها كانت قليلة بالنسبة لي، فأغلب طريقة رسم الأعين مثلاً كانت متشابهة، ولكن مع إمكانية تبديل الملابس والإكسسوارات لاحقاً ستتمكن من صناعة شخصية مميزة بك ومختلفة عن الآخرين.

عالم اللعبة هذه المرة هو Conton City، وبحسب المطور فأن المدينة أكبر بـ7 مرات عن مدينة اللعبة السابقة. توفر هذه المدينة العديد من الأماكن المختلفة والتي تعتبر ممتعة لزيارتها ورؤيتها، حيث تمتاز المناطق بتصميمها المختلف عن الآخر.

ستقضي وقتك أيضاً باحثاً عن المهمات الجانبية الموجودة في أرجاء المدينة وهذا الشئ التي تمتاز فيه اللعبة. فبجانب المهمات الرئيسية للقصة، هناك العديد من المهمات الجانبية المتنوعة والتي ستقضي وقتك بأدائها، كالـParallel Quests والتي تتيح لك محاربة شخصيات Dragon Ball في سيناريوات مختلفة وبرفقة 2 من أصدقائك عبر الأونلاين، أو حتى وحيداً مع شخصيات اللعبة الرئيسية، وستحصل من بعدها على الأدوات وعملات الـZeni التي تتيح لك شراء الأغراض في اللعبة.

هناك بعض مهمات الـTime Rifts الموجودين في المدينة والتي تنقلك إلى زمن آخر، فمثلاً هناك ثقب زمني يتيح لك الإنتقال إلى كوكب الناميك ومساعدة سكان الكوكب للدفاع عن كرات التنين التي يحاول Frieza و Ginyu Force الحصول عليها. في هذه المهمات سيتوجب عليك البحث عن كرات التنين وإرجاعها إلى المركز بالإضافة إلى قتال الأعداء في نفس الوقت. Time Rift آخر ينقلك إلى Majin Buu الذي يطلب منك الكثير من الأكل في مقابل الحصول على أدوات أو ثياب. و ثقب زمني آخر يتيح لك الإنضمام إلى الـGreat Saiyaman والحصول على لقب Great Saiyaman 3 لمحاربة الأشرار والدفاع عن الأرض. ستحصل من خلال هذه المهمات على الملابس والحركات المختلفة بالإضافة إلى الأدوات. هذه المهمات متنوعة وتقدم تجربة مختلفة عن القتال فقط وتساعد على كون اللعبة لعبة RPG بمهمات إضافية وجانبية لا تؤثر على المجرى الرئيسي للقصة.

ستلقى في المدينة أيضاً شخصيات Dragon Ball المألوفة كـKrillin و Piccolo، ستستطيع التحدث مع هذه الشخصيات وبدء التدريب معهم، ويعتبر هذا الجزء مهم في اللعبة. فعند التدرب مع شخصية Piccolo مثلاً، ستقوم بتعلم الحركات والضربات الخاصة به وستتمكن من إضافتها إلى ضرباتك. والتدرب مع شخصيات Dragon Ball المختلفة ستتمكن من الحصول على عدد كبير من الحركات التي ستختار منها لتكوين شخصيتك والتي تعتبر ميزة جميلة جداً. توفر اللعبة أيضاً ميزة حفظ الخصائص، لذى ستتمكن من حفظ أكثر من أسلوب لشخصيتك والتبديل بينهم في أي وقت، وستستطيع إضافة حركات مختلفة في كل أسلوب والتبديل بينها قبل البدء في القتال. مع الإستمرار في مهمات القصة الرئيسية فالمزيد من شخصيات Dragon Ball الشهيرة ستبدأ بالظهور، كـAndroid 18 و Recoome وغيرهم من شخصيات الأبطال أو الأشرار.

مهمات الـExpert Missions ستستطيع الدخول إليها بعد إنهاء جزء من القصة، وستتيح لك هذه المهمات التعاون مع 5 أشخاص آخرين بالأونلاين وقتال الأعداء الأقوياء. هذه المهمات ستكون صعبة وتحتاج إلى مستويات عالية لذا فهي ليست مفتوحة من بداية اللعبة.

ولا تخلوا لعبة Dragon Ball قتالية عن طور التحدي. فمبارزات الأونلاين أو حتى اللعب الفردي موجودة، وستستطيع الإختيار بين شخصيات المسلسل المختلفة بعد الحصول عليهم عن طريق إنهاء أجزاء من القصة. العيب الوحيد في ذلك، عند بداية اللعبة لن تتوفر العديد من الشخصيات القابلة للعب بطور التحدي، فهناك 7 شخصيات فقط ويتوجب عليك إنهاء القصة والمهمات للحصول على باقي الشخصيات القابلة للعب. فإن أردت المبارزة مع أحد اصدقائك عن طريق نفس الشاشة أو حتى الأونلاين عند بداية اللعبة، فستكون الشخصيات قليلة جداً.

أسلوب القتال ممتع ومطور ولكنه مشابه لألعاب Dragon Ball، فهناك الضربات العادية بزري المربع والمثلث، وهناك ضربات خاصة كالـKamehameha والـGalick Gun بإستخدام زر الـR2 والأزرار الرئيسية، كما إن هناك الضربات القاضية كالـSpirit Bomb عن طريق ضغط زري L2 و R2 بالإضافة إلى الأزرار الرئيسية. إذا كنت من محبي ألعاب Dragon Ball فهذه الأزرار ستكون مألوفة لك. المشكلة في أسلوب القتال بأن معظم المبارزات يمكنك إنهائها بإستخدام نفس طريقة الهجوم: اقترب من العدو واستمر بضغط زر المربع للقيام بـCombo مكون من 25 ضربة وثم إعادة ما قمت به. والدفاع في نظري ضعيف جداً، فلاتوجد هناك محفزات لإستخدام أسلوب الدفاع، وحين تلقي الضربات من الخصم ستقف مكتوف الأيدي بإنتظار إنتهاء الخصم من ضرباته، فلا يوجد أسلوب قوي للدفاع في اللعبة.

بسبب حجم المدينة فأن أوقات الـLoading طويلة عند الدخول والخروج من المدينة لأداء المهمات، ففي كل مرة تدخل فيها إلى المهمات الفرعية مثلاً فالـLoading موجود وقد يسبب هذا بعض الإزعاج ولا يوفر تجربة مستمرة دون إلهاء. والشركة على علم بذلك لذى فقامت بنشر تحديث جديد يقصر من أوقات الـLoading، ولكن لم الاحظ تغيير كبير فمازالت أوقات التحميل طويلة ومشاغبة. وعند الدخول إلى المدينة بنمط الأونلاين ومشاهدة اللاعبين الآخرين، هناك 300 شخصية مختلفة للاعبيين آخرين موجودين معك بنفس الوقت وتستطيع التحدث معهم، ولكن يسبب ذلك بطء في مستوى الإطارات ويكون ملحوظاً عند التجمع مع العديد من اللاعبين الآخرين. ومن مشاكل الدخول إلى المدينة بطور الأونلاين أيضاً إختفاء الـNPC، فعدد الأشخاص الموجودين يؤثر على سرعة ظهور الشخصيات الغير قابلة للعب وحتى بائعي المتاجر، وسيكون ذلك ملحوظاً عند لعبك.

الجرافيكس والرسومات:
الرسومات في اللعبة تعتبر رائعة جداً، فمع أسلوب الرسومات الكرتوني والـCel Shaded، يعطي اللعبة طابع يشعرك بأنك في عالم Dragon Ball. بالإضافة إلى ذلك فأن شخصيات اللعبة مصممة بشكل دقيق مع الإنتباه إلى أدق التفاصيل في اللبس أو ملامح الوجه أو الأدوات أو غيرها من العلامات المميزة لكل شخصية.

مدينة Conton City تمتاز بمعالمها المختلفة، فستجد السوق مختلفاً عن أكاديمية التدريب، ومختلفاً عن الجبال. كل ذلك مفتوح من بداية اللعب، ولكن مع إمكانية الطيران لاحقاً ستتمكن من الوصول إلى أماكن جديدة ومشاهدة البيئات المختلفة والمرسومة بدقة عالية أيضاً.

ساحات القتال مصممة بعناية فائقة أيضاً، مع إضافات رائعة هذه المرة كإمكانية كسر الحجارة والبيوت الصغيرة والأشجار في بيئة اللعب والتي تضيف جو القتال والخراب. للأسف في بعض الأحيان ستقوم برؤية الحجارة تتطاير من المكان الذي قمت بسحقه ولكنه يعود كما كان بعد فترة بسيطة جداً، لو كان الخراب يظل في بيئة اللعب حتى وقت إنتهاء المباراة لحسنت كثيراً من شكل ساحات القتال قبل وبعد المبارزة. هناك تنوع في بيئات القتال المأخوذة من المسلسل، ولكن أغلبها تكون مساحات كبيرة خالية يلزمها بعض الإضافات لجعلها أفضل.

الجرافيكس في الحركات القاضية مصممة كما هي في المسلسل الكرتوني، حيث ستكون مشابهة بشكل كبير من ناحية الألوان والأضواء وطريقة حركة الـAnimation. كذلك هو الحال بالنسبة للضربات العادية. فاللعبة تفوقت في عنصر الرسومات والجرافيكس.

الخاتمة:
في النهاية، لعبة Dragon Ball Xenoverse 2 تقدم تجربة جميلة لعشاق مسلسل Dragon Ball مع أسطول كبير من الشخصيات القابلة للعب عند إنهائك للقصة، وكذلك تتيح لك بناء شخصيتك المميزة من السلالة التي تريدها وإضافة الحركات التي تختارها وتتعلمها من مدربينك من شخصيات Dragon Ball الرئيسيين. بالرغم من ذلك إلا ان اللعبة تقدم قصة مشابهة للجزء الأول بشكل كبير. أسلوب اللعب يعد ممتاز ويقدم تجارب ومهمات مختلفة مع إمكانية الرجوع إلى المهمات الفرعية السابقة ولعبها بصحبة أصدقائك للحصول على الأدوات وغيرها، ولكن أسلوب القتال يحتاج إلى تطوير بكشل أكبر. أسلوب الرسومات والجرافيكس يجعلك تشعر بأنك داخل عالم Dragon Ball. أوقات الـLoading طويلة بعض الشئ وخصوصاً لحاجتها عند الدخول والخروج من المهمات الجنابية الذي يسبب إلهاء للاعب. فإن كنت من محبي ألعاب Dragon Ball ولم تقم بتجربة Xenoverse الأولى، فلعبة Xenoverse 2 ستقدم لك تجربة ممتعة بالتأكيد بالرغم من السلبيات، ولكن إن لعبت Xenoverse الأولى فأعتقد بأنك ستجد هذه اللعبة مشابهة لها بشكل كبير مما يؤثر على تجربتك.
جميع الحقوق محفوظة لــ بيت الألعاب 2016 ©